header image
بأمس الحاجة للحماية: أزمة متواصلة في تمويل تدخلات حماية الطفل في السياقات الإنسانية

Small banner for home page

دعم النظراء
إطرح سؤالاً هنا، أو أجب عن سؤال أحد زملائك في التحالف
شارك الآن

دعم النظراء

ناقش الأسئلة الفنية التي لديك مع زملائك في التحالف

يمكنك الانضمام إلى المنتدى للحصول على دعم النظراء.

alert

Warning message

The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

بأمس الحاجة للحماية: أزمة متواصلة في تمويل تدخلات حماية الطفل في السياقات الإنسانية

12 Jul 2019
المصدر: 
ReliefWeb

أنشطة حماية الأطفال تعاني من نقص دائم في التمويل في إطار الاستجابات الإنسانية

فيما يجتمع قادة العالم اليوم في مدينة نيويورك لمراجعة وتقييم مستوى التقدم الذي تم إحرازه بشأن الالتزامات التي قطعوها على أنفسهم لإنهاء العنف ضد الأطفال، كشف تقرير جديد عن وجود ثغرات هائلة في التمويل الممنوح لأنشطة حماية الطفل، وهو ما يعني ترك الأطفال دون حماية، وبشكل متواصل، تحت وطأة أزمات إنسانية تنتشر فيها ممارسات العنف والإيذاء والإهمال والاستغلال تجاههم.

وعلى الرغم من أن عدد الأطفال الذين يعيشون في مناطق النزاع قد تضاعف تقريبًا منذ عام 1990، وعلى الرغم من الانتهاكات الجسيمة التي تم التحقق منها ضد الأطفال قد تضاعفت ثلاث مرات تقريباً منذ عام 2010، إلا أن التدخلات الساعية لتوفير المزيد من الحماية للأطفال في السياقات الإنسانية لا تزال تعاني من نقص شديد في التمويل.  

وقد أظهرت الدراسة الجديدة التي أجرتها منظمة أنقذوا الأطفال (Save the children) بالنيابة عن التحالف الدولي لحماية الطفل في العمل الإنساني، ومجال المسؤولية الخاص بحماية الطفل (AoR)، عن أن أنشطة حماية الطفل تحصل وسطياً فقط على 0.5٪ من إجمالي التمويل الإنساني العام. ويتناول التقرير المعنون بـ " بأمس الحاجة للحماية: أزمة متواصلة في تمويل تدخلات حماية الطفل في السياقات الإنسانية" استعراضاً لإجمالي التمويل الإنساني العالمي المخصص لأنشطة حماية الأطفال بين عامي 2010 و2018، بالإضافة إلى دراسات مكثفة تم إجراؤها على 13 دولة متضررة من النزاعات، بمن فيها سوريا واليمن والعراق وأفغانستان. وقد وجدت الدراسة أنه على الرغم من الزيادة العامة التي شهدها إجمالي التمويل الإنساني خلال العقد الماضي، بما في ذلك التمويل المخصص لتدخلات حماية الطفل، إلا أن الحاجة إلى تدخلات حماية الطفل قد زادت بدورها وبشكل كبير. ففي بلدان مثل أفغانستان وجمهورية أفريقيا الوسطى، لبت التدخلات الإنسانية ما يقدر بـ 18٪ و25٪ فقط من متطلبات التمويل التي تحتاجها أنشطة حماية الطفل في عام 2018.

وفي هذا السياق يقول جونفور ناغ فايلكسنس، مدير المناصرة في منظمة أنقذوا الأطفال بالنرويج: "يجتمع قادة العالم اليوم في نيويورك ضمن فعاليات المنتدى السياسي رفيع المستوى حول التنمية المستدامة للإجابة عن السؤال حول ما هي التدخلات الأساسية التي ستساعد في الوصول إلى أولئك الذين يعتبرون الأبعد عن متناول الأنشطة الإنسانية، ولا سيما أولئك الذين تم تجاهلهم بسبب العنف والظلم والإقصاء. إن هذا التقرير هو بمثابة دعوة للاستيقاظ وهو يأتي في الوقت المناسب لتشجيع القادة على اتخاذ إجراءات فورية للحد من انتهاكات حقوق الطفل، وتوفير الاستجابة العاجلة لحاجات الحماية الأساسية، بما في ذلك حاجات الصحة العقلية والدعم النفسي والاجتماعي، وإجراءات تتبع الأسر ولم شملها، والتعافي وإعادة الإدماج".  

وتعرف أنشطة حماية الطفل بأنها مجمل التدخلات الساعية للوقاية من ممارسات سوء المعاملة والإهمال والاستغلال والعنف تجاه الأطفال والتصدي لهذه الممارسات. ويقول هاني منصوريان من التحالف الدولي لحماية الطفل في العمل الإنساني: "يتعلق هذا من الناحية العملية يمجموعة من الأنشطة المختلفة مثل منع تجنيد الأطفال واستغلالهم من قبل القوات والجماعات المسلحة، ودعم جهود إعادة إدماج الأطفال في أسرهم ومجتمعاتهم. وفي السياق ذاته فإننا ندعو أيضاً إلى إنهاء الهجمات على المدارس والمستشفيات، وتوفير خدمات الصحة العقلية والخدمات النفسية والاجتماعية بجودة عالية، ومنع فصل الأطفال عن أسرهم، ولم شمل الأطفال المنفصلين عن ذويهم. وتشمل الأنشطة كذلك توفير مساحات وأماكن آمنة للأطفال في حالات الطوارئ، وإدارة حالات الفئات الأكثر ضعفاً والأطفال الأكثر عرضة للخطر".  

ويعد مشروع تتبع الآلاف من الأطفال ولم شملهم مع أسرهم والذي تم تنفيذه في جنوب السودان من الأمثلة العديدة على التدخلات الفعالة لحماية الطفل. إن لم شمل الأطفال بعائلاتهم ربما يعتبر الوسيلة الأكثر فعالية لحمايتهم، ويعقب على ذلك مايكل كوبلاند من مجال المسؤولية الخاص بحماية الطفل قائلاً: "إن شح التمويل والذي لا يكاد يذكر لدعم هذا القطاع إنما يعكس قلة الوعي وعدم الاعتراف بأن أنشطة حماية الطفل في حالات الطوارئ هي أنشطة حيوية وطارئة ومنقذة للأرواح".  وجدت الدراسة أن التمويل المخصص لحماية الطفل لا يغطي إلا الجزء القليل من الاحتياجات في هذا القطاع، وهي تشير إلى أن أنشطة حماية الطفل تتضمن عدداً من الأنشطة المختلفة، كما أن تقديرات التكلفة تختلف من منطقة إلى أخرى ومن سياق محلي إلى آخر. لكن الدراسة وجدت أنه من أجل توفير خدمات إدارة حالة عالية الجودة تتضمن الإحالة إلى الجهات المتخصصة واستعادة الروابط العائلية، فإن الكلفة التقديرية الوسطية لهذه الخدمات تبلغ 800 دولار أمريكي لكل طفل.

ويدعو التقرير جميع الجهات المانحة إلى تعزيز دعمها وتمويلها لأنشطة حماية الطفل من خلال رفع نسبة هذا التمويل من 0.5٪ إلى 4٪ على الأقل من إجمالي التمويل الإنساني، وذلك كخطوة أولى لسد هذه الفجوة (انظر الرسم البياني أدناه). كما يدعو التقرير الجهات الفاعلة الإنسانية إلى إعطاء الأولوية لأنشطة حماية الطفل لدى تقديمها لطلبات التمويل أو من خلال نداءاتها الإنسانية. ويضيف ناغ فايلكسنس: "يجب على كل الفاعلين في المجال الإنساني والمانحين على حد سواء المسارعة في الوفاء بالتزاماتهم للوصول إلى من يعتبرون الأبعد عن متناول المساعدات والتدخلات الإنسانية: وهم الأطفال الذين تُركوا دون حماية من الأذى في خضم الأزمات الإنسانية. إن إنسانيتنا برمتها تُقاس في نهاية المطاف بكيفية تعاملنا مع أطفالنا، وهم الفئة الأكثر ضعفًا بيننا. واليوم يعيش طفل من بين كل خمسة أطفال في مناطق متضررة من النزاعات، وهم يعتمدون علينا في اتخاذ إجراءات منسقة وفورية لحمايتهم من الانتهاكات الجسيمة التي تطال حقوقهم الأساسية".

 

جهات الاتصال والمتحدثون الرسميون:

أليسون سوتون (Alison Sutton)، المدير العالمي لحماية الطفل بمنظمة أنقذوا الأطفال alison.sutton@savethechildren.org | لندن: +44 7391 408249

هاني منصوريان (Hani Mansourian)، المنسق المشارك، التحالف الدولي لحماية الطفل في العمل الإنساني  Hani.mansourian@alliancecpha.org   | نيروبي:  +254 900 981

مايكل كوبلاند (Michael Copland)، المنسق العالمي لمجال المسؤولية الخاص بحماية الطفل   mcoplan@unicef.org | جنيف |  +41 79 515 29 58

ليلى كوندكر (Laila Khondkar)، رئيسة قسم المناصرة والسياسات، حماية الأطفال، وجودة البرامج وتأثيرها، منظمة أنقذوا الأطفال laila.khondkar@savethechildren.org |  نيويورك: + 44 (0) 7768487571

ألفيلد ستروم (Alvhild Strømme)، المدير الإعلامي، منظمة أنقذوا الأطفال alvhild.stromme@reddbarna.no alvhild.stromme@reddbarna.no |  أوسلو: +47 971 92 777

 

 

الموضوع/الموضوعات: 
الكلمات المفتاحية: 

معلومات مفيدة

اتصل بنا

للاتصال بنا، يمكنك مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: info@alliancecpha.org أو باستخدام النموذج على صفحة اتصل بنا