header image
العاملون في مجال حماية الطفل، ومواقع التواصل الاجتماعي

Small banner for home page

دعم النظراء
إطرح سؤالاً هنا، أو أجب عن سؤال أحد زملائك في التحالف
شارك الآن
alert

Warning message

The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

العاملون في مجال حماية الطفل، ومواقع التواصل الاجتماعي

31 Jan 2019
Alliance Logo
المصدر: 
تحالف حماية الطفل في العمل الإنساني

بين العاملين في مجال حماية الطفل، ووسائل التواصل الاجتماعي: شراكة قوية هدفها المناصرة والتعلم والتواصل

لا شك بأننا نستخدم وسائل التواصل الاجتماعي بشكل مفرط في حياتنا. فعلى سبيل المثال، كم وجبة إفطار تريد حقاً أن تشاهد على شاشة جهازك المحمول قبل أن تشرع في تناول إفطارك صباحاً؟ لكن عندما يأتي الحديث عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لغايات جدية، فإن هذه الوسائل توفر أدوات لا غنى عنها للمناصرة والتعلم والتواصل. ولهذا السبب تحديداً يشجعكم التحالف على التفاعل معنا من خلال متابعة قنواتنا على شبكات التواصل الاجتماعية المختلفة.
 
هل تعتبر وسائل التواصل الاجتماعي ضرورية حقاً؟
قد يتساءل البعض: لماذا يتوجب على التحالف أن ينشط على وسائل التواصل الاجتماعي؟ ألا يكفي وجود التحالف على شبكة الإنترنت من خلال موقعه الجديد الذي يوفر لزواره أحدث الأخبار، والوظائف الشاغرة، والمواد التدريبية، وكذلك المنتديات المخصصة للتواصل بين العاملين في مجال حماية الطفل؟ أليست أهمية وسائل التواصل الاجتماعي في هذه الحالة مبالغاً فيها؟
جوابنا هو: لا على الاطلاق.
 
لأن موقع التحالف على شبكة الإنترنت مصمم في الحقيقة لغرضين رئيسيين هما: توفير أحدث المعلومات ذات الصلة بجهود حماية الأطفال، وتوفير أرشيف لحفظ كافة المبادرات والمنتجات والملفات التي عمل عليها أو أنتجها التحالف. وفي الحالتين يمكن للزائر استعراض هذا الموقع للبحث بسهولة عن أي معلومة يريدها، أي استخدامه كمصدر للمعلومات. 
 
أما وسائل التواصل فهي أشبه ما تكون بالمسيرة أو التجمع. إن مواقع الإنترنت يتم قياس نشاطها عادة من خلال عدد مشاهدات صفحاتها، أما وسائل التواصل الاجتماعي فإن تقييم نجاحها يعتمد على الإعجابات والمشاركات والتعليقات وردود الأفعال. إن مواقع الإنترنت هدفها توفير المعلومات، أما وسائل التواصل الاجتماعي فهدفها التحفيز على الانخراط والمشاركة في العمل.
 

كيف يستفيد العاملون في مجال حماية الطفل من وسائل التواصل الاجتماعي؟

إن الخصائص الدينامية والتفاعلية والفورية لوسائل التواصل الاجتماعي يمكنها أن تمنح العاملين في مجال حماية الطفل فوائد لا حصر لها:
 
  • الحصول على أحدث المعلومات: إن عصرنا هذا يضغط علينا دائماً باتجاه ترشيد وقتنا، ولذلك فإن زيارة مواقع الإنترنت للحصول على المعلومات الجديدة لم يعد يشكل أولوية بالنسبة للكثيرين. ولكن من خلال متابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي فإن أحدث المعلومات والفرص سوف تصل إليك لوحدها... دون الحاجة لبذل أي جهد إضافي.
  • فرص التعلم: يعمل التحالف باستمرار على تطوير ملفاته الإرشادية وأدوات التدريب الجديدة المتعلقة بحماية الطفل. لا تحتاج لأكثر من ضبط التنبيهات على هاتفك النقال حتى تصلك آخر التحديثات والإشعارات حول أحدث الندوات التعليمية على الإنترنت أو الملفات الإرشادية، أو الأسئلة والأجوبة المباشرة أو غيرها من المبادرات والنشاطات التي يطلقها التحالف بشكل دوري.
  • أدوات جاهزة للمناصرة والدعم: فلنواجه الأمر، غالبا ما تعتبر حملات المناصرة مسائل ثانوية بسبب ضغط المشاكل الأكثر إلحاحا ولا سيما تلك المتعلقة بحماية الطفل ميدانياً. ولكنك تستطيع بسهولة، من خلال مشاركة حملة من الحملات أو الإعجاب بها على الفيسبوك أو إعادة نشر تغريدة أطلقها التحالف على التويتر، أن تساهم بفعالية في دعم مبادرات التحالف.  
  • بناء علاقات وثيقة مع زملائك عبر العالم: في وقت مضى كان العمل من أجل حماية الأطفال غالباً ما يتسم بأنه عمل منفرد، ولكن مع انتشار الأجهزة المحمولة فإن وسائل التواصل الاجتماعي باتت قادرة على توفير الدعم والاتصال المباشر مع النظراء والخبراء والعاملين في مجال حماية الطفل في أي مكان في العالم.
إن تحالف حماية الطفل في العمل الإنساني هو شبكة تعمل على وضع المعايير وتوفير الدعم الفني بشأن مسائل حماية الطفل. إن تواجدنا بشكل فعال على مواقع التواصل الاجتماعي يعتبر خطوة أساسية لتحقيق هدفنا الأساسي وهو حماية الطفل. ولذلك، حاول الاستفادة قدر الإمكان من المزايا التي يوفرها لك التحالف من خلال متابعة قنواتنا المختلفة: Facbook، LinkdIn، و Twitter.
 

معلومات مفيدة

اتصل بنا

للاتصال بنا، يمكنك مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: info@alliancecpha.org أو باستخدام النموذج على صفحة اتصل بنا